الرئيسية / قصص سكس / قصص محارم ابن مع امه Born with the story of his mother’s nationality

قصص محارم ابن مع امه Born with the story of his mother’s nationality

قصص سكس محارم ابن مع امه , قصص نيك محارم نيك في الطيز , قصص جنسية ام مع ابنها , قصة ولد مع امه نيك اماي وخلفي , قصص نيك محارم ,قصص نيك المحارم , ولد ينيك امه قصص سكس

امي 50 عاما (ام طيز كبير)

انا شاب من منطقة الخليج 22 عاما اعمل مع ابي وأخي في شركتنا الخاصة * وابي

رجل 60 عاما كبير من اصحاب المال وسكير يحتسي الخمرة كمدمن * وانا وسيم جدا

واكتشفت بالصدفة اني املك زب كبير جدا بالنسبة للآخرين زبي 24 سم وكنت منذ

صغري دلوع امي وامي لم تنجب سوى انا واخي الكبير وتعرضت لحادث واصبحت

لاتنجب بعد تلك الحادثة * وامي ****** من اصل فلسطيني وتبلغ الخمسين عاما

متحررة جدا وتحب الاغاني وتشرب الخمرة مع ابي وتتميز ببشرة نادرة الوجود

وايضا مايميزها كبر حجم طيزها وطراوتة واثدائها * ويبلغ وزنها 110 كيلو

جرام وكانت بصغري تحممني بالصابون وتعتني بي وايضا كانت تتعرى امامي وتقضي

حاجتها احيانا بوجودي وبلغت 16 عاما واصبحت لا تدخل معي الحمام * ولازلت

اتذكر طيزها العاري امامي سنوات طويلة واتذكر حلبها لزبي وتنظيفي وكان زبي

كبيرا رغم صغر عمري وترجع بي الذكرى ليوم رضعت امي زبي بالحمام وتسألت انا

عن السبب قال انظفة ياحبيبي * وبدأت اشتهيها بعد ان بلغت العشرين عاما *

وامي بلغت 48 عاما * ولازالت تغريني وفي العام الماضي كنت انا في عز شهوتي

وبالصيف ذهبنا للشالية الخاص بنا في عطلة نهاية الاسبوع وتركنا الخادمات

بالمنزل *واخي الكبير سافر خارج البلاد واصبحت انا وامي وابي فقط وزارنا

خالي ساعات في الشالية * وعند خروج ابي مساءا وبعدها خالي قالت لي امي انها

تريد ان تستحم بالمسبح عندما ذهب خالي وطلبت مني الخروج بعض الوقت لرغبتها

بلبس لباس بكيني وقالت لي انها تريد ذلك وانها تكره الملابس فقلت لها لا

امانع ونسيتي زمان كنتي تحمميني كثير وانا شفت جسمك كلة وانتي امي فضحكت

وقالت اخجل منك الان كبير انت وخلاص ابستحم بالملابس وقلت لها لا امــي

استحمي بالبكيني وابوي وخالي طلعو بالخارج وخذي راحتك انا عند التلفزيون

بالداخل وابتسمت لي وقالت خلاص كذا حلو *

راحت امـي تغير ملابسها بالغرفة وخرجت وانا اراقبها من الشباك من غير ما

تعرف هي ووقف زبي من اللحم الابيض ولباس المسبح الصغير جدا بالنسبة لآمراة

سمينة كان بكيني احمر * ونزلت امــي للمسبح وسبحت وطلعت انا اليها بعد ربع

ساعة وهي تبتسم وتقول عيب تشوف الماما * وانا قلت لها احب انزل اسبح معك

قالت لالالالا وقالت ابخرج يلا روح جوا *

قلت لها لالالالالا وكانت تضحك بهستيرية قالت عيب

قلت لها مش عيب وخرجت من المسبح وانا اشاهدها ووقف زبي وقال لي امــي عيب

لاتشوف وكانت تضحك وراحت تغير ملابسها ولبست قميص مغري لونة سكري وضيق موضح

كبرحجم طيزها الكبير* ووقف زبي ثاني مرة

وجلست معها نشاهد التلفزيون وهي حاطة رجل علا رجل وقالت لي امــي * انها

رايحة المطبخ تجهز العشاء لابوي وطلعت للمطبخ وطلعت خلفها اساعدها واشرب

موية * وكان المطبخ صغير جدا وفي اوسطة طاولة صغيرة وكان الممر ضيق وامـــي

تقطع السلطات ومنزلة راسها وطيزها عريض وراجع للخلف بشكل مغري وكان زبي

واقف وتعمدت المرور بين الطاوله وامـــي واستقر زبي الكبير بين فلقتي طيزها

وكانت فلقة واسعة جداا نظرا لكبر حجم الطيز وتوقفت امـــي عن تقطيع السلطة

بلحظة وقوع زبي بطيزها واحساسها فية* وقالت ضاحكة انتا لازم تمر من هنا روح

للجهة الثانية * وقالت يخرب عقلك ذكرك (زبك) كبير من كنت صغير

قلت انا نعم طالع علا ابوي وضحكنا قالت امـي ابوك راحت علية اللحين هو كبير

مافية صحة

قلت للماما يعني مافيش كذا ولا كذا وضحكت امــي قالت لالالالا كان زمان

ياحسرة وكانت تحب الضحك بهستيريه وجيت وراها مرة اخرى وضميتها من ورا ودخل

زبي بين فلقتي طيزها وهي سكتت وقالت اش مالك ؟

قلت احبك ماما قالت وانا يا حبيب مــاما احبك لكن ابعد عني زبك بيقطع

القميص يخرب عقلك زي الحجر اش بيك انجنيت ؟ قلت لها ابحس بحضنك مــاما

خليني شوية كذا اشتقت لحضنك

قالت حتى ولو ياحبيبي كذا مايجوز * او ماتعرف وبعدين ابوك راح يجي وبعدين

اخليك تحضني كثير لكن ابتعد الان وكانت تضحك *

مضت نصف ساعة وجاء ابي واتعشينا وبعد العشاء قال ابي ل مــاما ؟

انه راجع للبيت وكنت اعرف انه رايح عشان يشرب ويسهر بالبدروم *

امـــي قالت لبابا انها راح تبات هنا وانا معها وطلع ابي للبيت وانا وامــي

بالشالية

وسهرت انا وامـــي ودخلت انترنت انا وكلمت خالتي وكانت امــي معي وقفلت

الانترنت

قلت لمامـا يلا وين وعدك ابحضنك وضحكت مــاما قالت لي بشروط

قلت انا موافق قالت * اول حاجة ماتقرب حقك (زبك) احضني بدونة

ثاني شء اعملي مساج انت تعرف للمساج ؟

قلت لمامــا اعرف اسوي مساج ولكن احب نسبح مع بعض قالت* موافقة

وراحت امــي تلبس وانا فصخت ولبست شورت وجت امــي بالبكيني الاحمر

وقالت لي * قفل اضاءة الشالية احب الجو الرومنسي

وقفلت انا اضاءات الشالية الخارجية ونزلنا المسبح وسبحنا وصرت اقرب لــ

امــي ونسوي حركات بالماء واطشر عليها الموية وهي تضحك وتخاف * وهي كانت

بالركن الغير عميق

وجيت جنبها وخافت واعطتني ظهرها وتمسكت امــي بالسلم خايفة اسوي لها حركة

بالماء وانا جيت خلفها وزبي واقف ولصقت فيها ودخل زبي بطيزها ويديني بصدرها

وهي ضحكت لدرجة ان كنت خائف احد يسمعها قالت * انت اش تسوي يا مجنون وكانت

تتميع وتضحك وقلت لها مو وعدتيني احضنك وانتي امـــي وأحبك وابتسمت امــي

من كلامي وقالت* خلاص احضني مثل ماتحب * واخذت بيدي الكلوت وازحته علا جنب

ودخلت زبي جوا طيزها ودخل وقامت امــي بحركة اغرتني كثير حطت ايدينها

الاثنين على جنب طيزها وفتحتة عشان يدخل الزب * كان طيز جامبو كبير جدا

وماكملت خفت انزل قالت امــي يلا سو لي مساج بالغرفة ؟

قلت لها نعم وجهزي نفسك لمساج خطير وضحكت امـي وخرجت من المسبح وراحت

غرفتها وانا رحت الحمام ولحقتها وطلبت منها كريمات واعطتني الكريمات كانو

اثنين وكانت لسة لابسة البكيني الاحمر الي مو مغطي حاجة * لكن ذهب الحياء

خاصت ان امــي متحررة نوعا ما * وكانت امــي رومانسية وطلبت مني نذهب لغرفة

الجلوس احسن علشان نسمع موسيقى من تلفزيون غرفة الجلوس ولكن غرفة الجلوس لا

يوجد بها سرير واقترحت انا ناخذ مرتبة غرفة النوم هناك وكان اقتراح جميل

بالنسبة لامــي واخذت المرتبة وفرشتها وفوقها لحاف ناعم ازرق ووسط غرفة

الجلوس وضعتة * ومن خلال اضاءات مخفية وجو هادىء جميل ابتدأ التدليك وكانت

منبطحة وانا ادهن بجسمها من اخامص القدم الى الرقبة وكانت تتفاعل معي بدرجة

شهوانية جدا وكان تدليك سكسي وقلت لها ابفصخك كلك قالت لي حاضر ياحبيب مامتك *

فصختها وقلبتها على صدرها ودهنت كل قطعه منها وهي مغمضة مثارة وكان جسمها

مالي المكان * وقربت علا كسها ودهنت شفراته قالت لي دلكني هنا كثير * وكنت

حسب رغبتها

كان زبي واقف جدا ومدت امـــي ايدها ومسكت زبي بقسوة وقالت حبيب مامتك انتا *

قالت لي بطلب منك طلب * زبك كبير حبيبي ابرضع شوية اذا انتا تحب

قلت لها ارضعي وضحكت انا وهي قالت انت مستعد اشوفك **

قلت لها اعرفك ممحونة زب قالت ياولد اختشي وكنا نضحك بهستيرية

قامت امـي ورضعت لي رضع كثير وانا مبسوط وبعد مداعبات مني لكسها قالت لي

وريني يلا كيف تطفي نار الممحونة زي ماتكون انفسخ الحياء منها كانت ناااار

؟؟ ونكتها بكل وضع كان واستمرينا الليل كلة ومن بكرة مسكتني قالت اوعدني

نكررها وما احد يحس باللي صار ؟ وعدتها وعد طول العمر نبقى كذا **وبعد ذلك

صرنا نسهر ونخطط ونتقابل من غير ماحد يحس حتى اوقات اخذها من سهرة ابوي اذا

سطل ابوي وراح ينام وتجي عندي غرفتي وكانت اجواء حلوه معها ومستمرين احنا

الان سنتين

قصص محارم ابن مع امه Born with the story of his mother’s nationality

عن admin

شاهد أيضاً

قصة نيك بأرادتي (( قصص سكس عربي ساديه وتعذيب ))

هذي قصه واقعيه حقيقه بدأت من 8 سنوات وما زالت حتى هذي اللحظه موجوده وهي …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *